2010/01/26

متابعة سيول مصر

بعد حوالى أسبوع من مأساة السيول فى الأراضى المصرية لازال الكثير من الأهالى المنكوبة دون إستقرار من حيث المأوى أو الغذاء أو الإثنين معا.

فى نفس الوقت بدأت أن تتبلور أنشطة الإغاثة من قبل المجتمع المدنى مثل:

روتارى تنظم حملة لمساعدة ضحايا السيول بسيناء

"الأطباء العرب" تطلق مشروعا لإغاثة منكوبى السيول

نقيب الممثلين يؤكد إطلاق حفل خيرى لضحايا السيول



بينما قامت أحد أغنى الوزارات المصرية، و هى وزارة البترول، بتقديم الدعم لبناء 40 منزلا موزعين بين العريش و أسوان، مع العلم أن الإحصآت الأولية تشير إلى
تهدم ١١٣٢ منزلاً بشكل كامل، و٣٤٥ بشكل جزئى، وقطع ٩٧ طريقاً، وتدمير وإتلاف وغرق ٧ آلاف و٢٣٣ فداناً مزروعة، واقتلاع ٨٢ برجاً كهربائياً، وإتلاف واقتلاع أكثر من ١٣ ألف شجرة زيتون ونخل وموالح،

الجدير بالذكر فى إطار الجهود المبذولة لتفادى مثل هذه الكارثة فى المستقبل و محاسبة المقصريين، كتب الأستاذ شريف حافظ فى اليوم السابع عن أن السيول ليست كارثة طبيعية و إنما هى كارثة غياب المسؤلية و الإهمال لدى الجهات المعنية. بينما ألقت جريدة المصرى اليوم بعض الضوء على أهالى مناطق السيول و طبيعة حياتهم.


No comments:

Post a comment

شارك برأيك