2009/03/27

فيضان بحيرة قارون يغرق قرى عديدة


قرية الصعايدة بمركز يوسف الصديقSMoH

خلال الخمسة عشر يوم الماضية إرتفع منسوب بحيرة قارون تدريجيا حتى إبتلعت مياه المالحة العدييد من القرى و مئات الأفدنة و لم تتحرك الصحف القومية - الأهرام 25-03-2009 الصفحة الأولى قارون تتحرش بالأوبرج - إلى بحث الكارثة حتى أصابت إحدى الفنادق السياحية التى تطل على البحيرة، كما فاقت اليوم باقى الصحف الى القضية .

 

فالسؤال هو لماذا الآن؟ فتصريحات وزير الرى بأن العواصف هى سبب إرتفاع مياه البحيرة تصريح ضعيف حيث أن الأراضى تغرق منذ أكثر من أسبوعين. كما أن إعتقاد البعض أن ردم أجزاء من البحيرة لعمل قرى سياحية أدى إلى إرتفاع المنسوب غير كافى لرفع منسوب بحيرة مسطحها 55,000 فدان.

مستوى البحيرة مستقر منذ حوالى 30 عام بعد تحديد حجم المياه المصروفة من أراضى الفيوم (365 مليون متر مكعب) إلى البركة بنفس نسبة معدل بخر البركة (165 مليون متر مكعب)، و القيام عام 1974 بمشروع صرف بديل فى وادى الريان يستوعب أكثر من نصف حجم المياه المصروفة (200 مليون متر مكعب). لذلك لابد أن المياه المصروفة من أراضى الفيوم الزراعية قد زادت عن هذا الحد، إما لزيادة الرقعة الزراعية خلال الأعوام الماضية أما لتحويل جزء من المياه المصروفة من وادى الريان إلى بركة قارون لسبب أو آخر. فى كلتا الحالتين يعد هذا تقصير من الجهات المعنية سواء من المحافظة أو وزارة الرى أو وزارة الزراعة، أو الجهات أجمعها.

فيرجى معرفة هذه الأسباب و دراستها لإصلاح مخطط الرى بمحافظة الفيوم الذى بدونه ستكون جميع المحاولات لبناء حواجز أو إخلاء الأهالى غير مجدية و إهدارا للمجهود و المال العام

غرق و ملوحة أراضى على ساحل البحيرة SMoH
30-03-2009

No comments:

Post a comment

شارك برأيك