2012/04/04

بيت الوطن... ليس للمواطنين



أطلقت هيئةالمجتمعات العمرانية الجديدة التابعة لوزارة الإسكان، مشروع بمسمى "بيت الوطن" يهدف إلى جلب العملة الصاعبة للدولة من خلال طرح أراضى بالمدن الجديدة للمصريين الذين يعملون بالخارج. تم تحديد أسعار الأراضى بالدولار ووضعت شروط للتقديم، ولكن غابت تفصيلة واحدة فقط: إذا كنت مصرى ولحظك كنت ساكن فى مصر فأنت ممنوع من الإطلاع على موقع المشروع www.nuca.gov.eg وتصفح تفاصيله.



لجأت وزارة الإسكان إلى حيلة أن إذا تم فتح الموقع للمصريين بمصر فسيسقط الموقع لأن قدرته التصميمية لا تتحمل أعداد كبيرة من الزوار... فقامت الدولة بعمل غير قانونى وهو حجب مقصود عن فئة معينة من المصريين للمعلومات التى من حقنا أن نطلع عليها.

لمذا السرية؟

ببساطة هناك مشاريع مماثلة لم يتم الإنتهاء منها رغم مرور أكثر من عامين عليها. ففى حين أن أراضى "بيت الوطن" سيتم تسليمها كاملة المرافق فى شهر ديسمبر 2012، فهناك أكثر من 90،000 قطعة أرض من مشروع "إبنى بيتك" الذى إستهدف الطبقة الأقل من المتوسطة لم يتم ترفيق الأغلبية منها رغم أنه بدأ منذ عام 2009 وقام المستفيدين منه ببناء الوحدات السكنية طبقا للشروط. ولكن ستظل هذه الأموال الخاصة مهدرة حتى توصيل المياه والكهرباء التى غالبا لم تصلهم حتى ترفيق قطع الأراضى الجديدة التى تم بيعها بالدولار.



فى نفس الوقت، هناك تخصيص بالقرعة لمتوسطى الدخل تحت مسمى "أراضى الإسكان العائلى" من ضمن برنامج الإسكان المتوسط الذى وعد بـ250،000 قطعة أرض على مدار خمس سنين، أى نحو 50،000 قطعة أرض فى السنة. منذ بداية البرنامج من شهر يناير تم تخصيص نحو 6500 قطعة أرض من المرحلة الأولى والتى بدأت المدن الجديدة قى تسليمها منذ مارس الماضى وخلال شهر أبريل الجارى. وسيتم تخصيص 9980 قطعة أرض بالمرحلة الثانية من القرعة التى أعلن عنها فى فبراير الماضى ولم تخصص بعد.


فعلى هذا النحو، هل ستوفى وزارة الإسكان بوعدها تسليم 50،000 قطعة أرض كاملة المرافق خلال الثمان أشهر القادمة "للإسكان العائلى"، فى حين أن هناك 90،000 قطعة من "إبنى بيتك" لم ترفق، ونحو 7000 قطعة من "بيت الوطن" فى الطريق. فيا ترى لمن الأولوية؟

***

قامت جريدة المصرى اليوم بنشر فيديو إعلامى جهزته هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة يوضح مشروع "بيت الوطن"، كما أسعفنى بعض أصدقائى التقنيين والمهتمين بالحق فى المعرفة ببرنامج Tor Browser لتصفح المواقع المحجوبة عن جمهورية مصر العربية. منه إستطعت أن ألتقت سكرين شوتس لمشروع "بيت الوطن" وسأنشر فى هذه التدوينة أراضى مدينة القاهرة الجديدة.









3 comments:

  1. افتراض أن الدافع وراء الحجب هو أنه "إذا تم فتح الموقع للمصريين بمصر فسيسقط الموقع لأن قدرته التصميمية لا تتحمل أعداد كبيرة من الزوار" موغل في حسن الظن في رأيي، يناقضه ما ذكرتموه من إبداء أولوية للمشروعات التي تخدم الأغنياء على حساب تلك التي تخدم الفقراء.

    ReplyDelete
  2. 100% Scam from the regime's corrupted minds.....
    You could buy a Palace in Beverly Hills with this type of Pricing ...
    ya Hokoma Nassaba .

    ReplyDelete

شارك برأيك