2008/10/26

Slum-free Helwan by 2020 حلوان خالية من العشوائيات فى عام 2020


تناول خبر بجريدة الأهرام اليوم - الذى أدخلته بالمدونة هنا لأن بعض أخبار الأهرام تقوم بالإختفاء من على النت دون أى مبرر - موضوع الأحياء العشوائية كأن هذه الأحياء مرض يجب إستئصاله. فغاب تماما عن الموضوع أى ذكر بوجود بنى آدمين داخل هذه "العشوائيات" و أن هذه الأحياء مجتمعات قامت بتلبية حقها الإنسانى للمسكن بمواردها الضئيلة فى غياب البديل.

فبدل أن يهدر الكاتب مساحة صحفية وجيزة لنشر خبر تباهى محافظة حلوان بتوفير وحدة جديدة لمكافحة الإرهاب، قصدى، العشوائيات، كان بالإمكان دراسة أبعاد القضية الحقيقية من خلال من هم يعيشونها يوما بيوم، أو على الأقل قام بتحليل أليات هذه الوحدة الساذجة التى تزعم بأنها ستمحى ظاهرة العشوائيات - عن طريق الإرتفاء بها - خلال 12 عام بمبلغ قدره 500 مليون جنيه، أى حوالى 42 مليون جنيه فى السنة... ثمن ديوان محافظة السادس من أكتوبر الجديد



غاب عن الخبر أيضا وجود أى دليل لقيام المحافظة بمخطط و تفعيله لتفادى لجوء المواطنين خلال الأعوام التالية لبناء مساكنهم بالجهد الذاتى، و من خلال ذلك ستظهر مجتمعات عشوائية جديدة، أم سياسة المحافظة مقصورة على القضاء على العشوائية فقط و ليس تجنبها.



44519‏السنة 133-العدد2008اكتوبر26‏26 من شوال 1429 هـالأحد


كتب ــ هشام زكي‏:‏

بدأت محافظة حلوان إنشاء وحدة لآلية التعامل مع العشوائيات والقضاء عليها وذلك بالتعاون مع هيئة التنمية الألمانية
GTZ

‏ في 36‏‏ منطقة منها‏32‏ منطقة في حلوان و‏4‏ مناطق في المعادي وطرة‏.‏ وأكد المحافظ الدكتور حازم القويضي أن الوحدة الجاري إنشاؤها بالمحافظة تعد الرابعة علي مستوي الجمهورية بعد وحدات آليات التنفيذ بمحافظات القاهرة والجيزة والاسكندرية التي يعد إنشاؤها من اساسيات الخطة القومية للدولة التي تهدف إلي القضاء علي العشوائيات بحلول عام‏2020‏ والتي انتهت منها بالفعل الهيئة العامة للتخطيط العمراني عام‏2006‏ وتضمنت مؤخرا إنشاء صندوق للقضاء علي ظاهرة العشوائيات تابع لمجلس الوزراء وله مجلس إدارة من وزراء التنمية بالإضافة إلي مدير تنفيذي وسيرصد للصندوق مبلغ نصف مليار جنيه والهدف منه توحيد جهود الدولة والمستثمرين والدول المانحة والجمعيات الأهلية لتحديد أولويات المشاريع الخاصة بالقضاء علي العشوائيات والتي ستتولي وحدات آليات التنفيذ بالمحافظات الاشراف عليها وتنفيذها‏.‏ وأوضح القويضي أن وحدات آليات التنفيذ للقضاء علي العشوائيات تتكون من مجموعة من المهندسين المتدربين جيدا لتنفيذ خطط الارتقاء وتنمية العشوائيات ومتابعة المشروعات القائمة ووضع نظم المعلومات عن السكان والمرافق والنواحي الاجتماعية والاقتصادية للسكان‏.‏








In the article above from today's Al Ahram - I've resorted to copy-pasting their articles as they proved to have a habit of disappearing from their website - slum neighbourhoods were refered to as if they were some sort of diseased that has to be rooted out. The only mention that had to do with there being people involved - huge communities of them - was at the very end of the article as entries in a database. The article failed to mention that what they were actually talking baout was how people used their own resources to provide their basic human right to housing when local goverments had nothing to offer.


With LE 500 milion earmrked for this new fangled department to eradicate slums by the year 2020, that means that they would like us to beleieve that they could fight the largest and most expensive need of hundreds of thousands of people living in the Helwan Governorate with only LE 42 Million per year. The cost of the new governorate HQ in October 6th.

This task force also seems to beleive that people will simply stop building new informal communities of their own, because it can only deal in upgrading existing extra-formal settlements. So unless there is a grand plan to provide housing for them, why would they stop? My money is on a new campain in 2020 to eradicate slums.





No comments:

Post a comment

شارك برأيك