2008/11/02

Bulqus Homeless المشردون في بلقس


الأهرام 2/11/2008 عدد 44526

هكذا وعد محافظ القليوبية‏:‏
المشردون في بلقس يجدون حلا‏!‏
شقق بديلة للمستأجرين المتضررين‏..‏
واستضافة الملاك لمدة عام لحين ترميم أو بناء مساكنهم



لاتزال أسر بأكملها تعيش في شوارع قرية بلقس قليوبية‏,‏ وبرغم أن تحقيقات الأهرام طرقت الموضوع منذ شهرين تقريبا فإن أحدا من المسئولين لم يبد اهتماما وبالتالي توقفت جميع أجهزة المحافظة عن المتابعة وكذلك وزارة التضامن‏.‏


والحكاية لخمس عائلات أصيبت بيوتهم بشروخ وانهارت بعض حيطانها نتيجة وهم الثراء وحلم العثور علي كنوز الفراعنة أسفل البيوت في القرية‏,‏ فتم حفر عدة أنفاق بعمق يصل الي أكثر من عشرة أمتار أحيانا بامتداد يصل الي خمسة عشر مترا مما أثر علي عدد من البيوت فظهرت التشققات وانهارت بعض أجزاء من الجدران وغادرت الأسر بيوتها الي العراء ـ هذا منذ شهرين ـ ولكن مع بداية الشتاء ببرودته وأمطاره‏,‏ ماذا يفعل هؤلاء؟

وتضاعفت أرقام العائلات وزاد عدد المقيمين في الشارع فبعد أن تم النشر وتداولت الأقوال يقول جمال حسن يوسف‏:‏ بدأ موظفو الوحدة المحلية في إظهار قوتهم أمام الناس‏.‏ كما أن أشقياء الكنوز والباحثين عنها بالحفر والذين تسببوا في تشريد هذه الأسر بدأوا يعلنون أنه لاشيء سيحدث وأن القضايا التي تم تحريكها من قبل النيابة العامة ضدهم ولم تحدد لها جلسة حتي الآن ستنتهي بالبراءة‏!.‏

ومن البيوت التي ظهرت بها شروخ وتصدعات وتشققات تفوق البيوت الأخري كان بيت مجدي أبو سعدة الذي لجأ للوحدة المحلية فأرسلت له عمال الصرف الصحي للكشف عن مواسير الصرف أمام المنزل والذين وجدوا المواسير سليمة والصرف قائما‏,‏ وأرجع رئيس الوحدة المحلية هذه التشققات في حديثه الي مجدي أبوسعدة ـ الي نتيجة ترييح مبان‏.‏

أحمد محمد دعبس يقول‏:‏ في الشارع الوحيد المؤدي الي سوق القرية يوجد عدة بيوت آيلة للسقوط وعلي وشك الانهيار ولذلك فأنا أمنع أولادي وأقاربي من المرور به خوفا من حدوث انهيار مفاجئ‏,‏ أما مقام الولي الشيخ العراقي والذي يقترب عمره من مائتي عام والواقع أمام منزل عبدالواحد الحريري ـ أحد المتهمين فقد قارب علي الانهيار لأن الحفر تحت الأرض بعمق‏10‏ أمتار أو يزيد ويصل إلي المقام‏.‏

وكذلك منزل المرحوم علي عفيفي فهو في وضع مماثل لسابقيه‏.‏

ويقول سامح خليل‏:‏ ذهبت الي الوحدة المحلية لطلب صورة من معاينة الوحدة والتي أثبتت ما بمنزله من تصدعات وتشققات لتقديمها الي المصنع الذي يعمل به فرفض الموظف المختص ووجه له اللوم ـ علي حد قوله ـ علي أنه تحدث قبل ذلك لتحقيقات الأهرام عن مشكلته وعندما توجه سامح خليل لرئيس الوحدة المحلية‏.‏ إبراهيم آدم رفض الحديث معه أو إجابة طلبه ـ برغم أحقيته‏!‏

أما حمادة عبدالعزيز‏(‏ عامل معمار‏)‏ فيقول إن والده المسن قام ببناء حجرتين له ليتزوج فيهما‏,‏ ولكن توقف مشروع الزواج‏,‏ وضاع حلمه فيه لما حدث من تصدعات وتشققات بحجرتيه ويضيف‏:‏ أقيم الآن لدي أقاربي ولكن الي متي؟ فهل تنظر لنا المحافظة ببعض الاهتمام‏,‏ أما والدي فلأنه يرفض الإقامة لدي آخرين فهو معرض لسقوط المنزل عليه نظرا للخطورة الشديدة‏.‏

ولكن ماذا يقول محافظ القليوبية المستشار عدلي حسين عندما نقلت إليه تحقيقات الأهرام الصورة؟

يقول المحافظ إنه سيعطي تعليماته الفورية الي رئيس المدينة لتقديم تقرير سريع حول هذا الأمر‏.‏ ووعد المستشار عدلي باتخاذ مايلزم من إجراءات لحماية هذه الأسر وبحث ماسيقدم لهم فإن كانوا مستأجرين فإنه سيقدم لهم شققا بديلة أما إن كانوا ملاكا لهذه المنازل فستتم استضافتهم في شقق أو بيوت إيواء وضيافة ـ وليس خياما ـ لمدة عام حتي يتمكنوا من إعادة البناء أو الترميم للمنازل‏

In an in-depth editorial, Al Ahram revealed today that five families have been living in the streets of Bulqus, a village in Qalyuoubiya, just north of Cairo for over two months.



The residents of this village reached this state of despair after efforts to find Ancient Egyptian treasure went awry when the network of tunnels dug under their houses by a few neighbours, some as deep as 10 meters, sent fissures and cracks through the walls of the buildings above it. These tunnels have not spared a 200 year old masoleum which seems like it may be damaged.Al Ahram interviewed some of the now homeless residents, and has appealed the local council to find an end to their misery as long as two months ago. It reporst that it is only now that the council has moved to house these families in apartments and temporary shelter

No comments:

Post a comment

شارك برأيك